الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

استثمار اوبل 14 مليار دولار في موديلات جديده رغم خسائرها



بشكل يبدو متناقضا مع ما جنته من خسائر فإن شركة اوبل التابعة لمجموعة جنرال موتورز تخطط لاستثمار 14 مليار يورو في انتاج موديلات جديدة حتي عام 2014 وذلك سعيا منها لاقتناص شريحة كبيرة من الجمهور من منافسيها حيث تستعد لهم بعدد جديد من الموديلات الهجومية النزعة الا ان هذه الخطط تبدو غير منطقية بالمرة وفقا للخسائر العديدة التي جنتها الشركة مؤخرا والتي تستعد للاعلان عن آخرها والمتمثل في خسائر الربع الأخير من عام 2011 .
وحول هذا الأمر صرح ممثل لشركة أوبل قائلا " من بين العديد من الموديلات الجديدة المعتزم طرحها سيارة الدفع الرباعيMokka التي تم الاعلان عنها مؤخرا والتي ستطرح في الاسواق خلال عام والتي سترافق عدد من الموديلات الجديدة التي ستعمل علي توسيع تشكيلة سيارات أوبل ".

لكن مخططات أوبل لاتبدو متناغمة مع ما ذكره مسئولي جنرال موتورز التنفيذين لصحيفة وول ستريت جورنال سابقا من تأكيدات تفيد بالاستعداد لاتخاذ تدابير وحلول جذرية لتغيير مسار أوبل\فوكسهول التي تكافح وتعاني من الخسائر مؤخرا وهو الأمر الذي يشمل في طياته تقليل حجم العمالة. واقتبست الصحيفة عن مسئول في جنرال موتورز لم يذكر اسمه قوله " اذا كانت اوبل في حاجة لتعديل المسار والاصلاح فان ذلك يجب ان يحدث الان وفورا ويجب ان تكون التخفيضات سواء في التكاليف أو العمالة بشكل أكثر عمقا وظهورا".

وقد تجلت مشاكل اوبل المالية بشدة مع أزمة اليورو التي تسببت في خفض مبيعات السيارات في اوروبا والتي ترتب عليها مشاكل عديدة لأوبل التي تملك طاقة انتاجية كبيرة أصبحت زائدة عن حجم الطلب وبالتالي لم يكن لديها فرصة للاختباء من شبح تراجع المبيعات الذي أصاب أيضا فورد التي كانت أكثر احترفا وعملية من أوبل في خفض حجم انتاجها ليكون موازيا للطلب لكن هذا لم يشفع لها وخسرت 27 مليون دولار في اوروبا خلال العام الماضي لكن يبدو أن خسائر أوبل تتخطي هذا الرقم بكثير.

وأكدت وول ستريت جورنال أن جنرال موتورز لن تتواني في اطار خططها للاصلاح عن غلق بعض مصانع اوبل مثل مصنعها في مدينة بوخوم بألمانيا والذي يقوم بتوظيف 3100 عامل بجانب مصنع الزمير في انجلترا والذي يوظف 2100 عامل وجدير بالذكر ان جنرال موتورز كانت تخطط لبيع أوبل في عام 2009 الا انها تراجعت واعلنت عن خطة للتخلص من 8300 وظيفة في اوروبا بما في ذلك اغلاق مصنع أوبل في انتويرب في بلجيكا.


المصدر:أي فرات

اشتعال 6 سيارات كامري وRAV4 في أمريكا تهدد تويوتا بإستدعاءات ضخمة



ذكر تقرير لوكالة انباء الاسوشيتد برس ان ادارة السلامة علي الطرق السريعة في الولايات المتحدة (NHTSA) فتحت تحقيقا حول حرائق نشبت في بعض سيارات تويوتا اليابانية والمتمثلة في موديل كامري السيدان وRAV4 الكروس أوفر عام 2007 .
وقد تركزت اسباب اشتعال الحرائق في وجود مشكلة بمفتاح غلق النوافذ في الباب المجاور للسائق وهو الأمر الذي بدأ يتضح مع ورود تقارير لادارة السلامة علي الطرق عن نشوب حرائق في 6 موديلات لتويوتا تتنوع بين الكامري و RAV4 ومن الملاحظ ان تويوتا لم تعلن عن استدعاء سياراتها بسبب هذه المشكلة حتي الان نظرا لعدم اتساع نطاقها الا ان فتح التحقيقات في الأمر يهدد تويوتا باجراء حملة استدعاءات ضخمة جديدة تشمل قرابة 830.000 سيارة.

وكانت خمس من الحرائق الست حرائق بسيطة تم السيطرة عليها بسهولة دون خسائر كبيرة الا أن حريقا واحدا كان مختلفا وأتي علي سيارة كامري بالكامل قبل ان ينجح رجال الاطفاء في وقف النيران . وكانت NHTSA قد اعلنت فتح باب التحقيق مؤخرا في الأمر وسيتحدد وفقا للنتائج المنتظرة من التحقيق ما اذا كانت تويوتا ستقوم باستدعاء هذه السيارات أم لا ، أما تويوتا فمن جانبها ذكرت في بيان لها أنها ستتعاون بشكل كامل مع التحقيقات.


المصدر:أي فرات

نيسان فيرسا..خلل في زراع نقل السرعات يجبر الشركة على استدعاءها ..نيسان فيرسا



يبدو أن 36.000 من مالكي موديل نيسان "فيرسا" المدمجة سيتلقون رسالة عبر البربد الالكتروني قريبا لاستدعاء سياراتهم لاصلاح عيب جديد ظهر بها ، فالسيارة التي تعد الجيل الجديد من نسخة "تيدا" الشهيرة في العالم العربي تأكد وجود عيب خطير بها يرتبط بذراع نقل السرعات في موديلات 2012 التي تتمتع بناقل حركة اوتوماتيك Xtronic CVT التي تم انتاجها ما بين 9 يونيو 2011 و13 يناير 2012 .
وتتركز المشكلة في وجود خلل في ذراع نقل السرعات يؤدي لانتقال السيارة من وضع التوقف او التعشيق P الي وضعية الحركة بدون الضغط علي الفرامل أولا فيما ذكر تقرير لادارة السلامة علي الطرق السريعة في امريكا ان هذا الخلل يزيد من مخاطر الحوادث واصابة المارة ومن المقرر ان تبدأ حملة الاستدعاءات في 20 فبراير الجاري حيث سيتم استبدال ذراع نقل السرعات مجانا للعملاء .
وكانت نيسان قد أكدت أن موديلات فيرسا المزودة بناقل حركة مانيوال خمس سرعات خالية تماما من هذه المشكلة كما ذكرت انها اكتشفت هذه المشكلة في نوفمبر الماضي وأن الفتيس موضوع المشكلة تم انتاجه في المكسيك عن طريق شركة GHSP أحد أكبر موردي مكونات السيارات الميكانيكية والذي يقدم منتجاته بجانب نيسان الي جنرال موتورز ، فورد ، كرايسلر ، تويوتا ، فيات وأودي ورغم أن المورد المكسيكي يقدم الفتيس لموديلات أخري من نيسان الا أن الشركة اليابانية أكدت ان المشكلة تقتصر علي الفيرسا فقط.

وتأتي هذه المشكلة بعد شهر من اعلان نيسان عزمها استثمار 2 مليار دولار في بناء مصنع لها في المكسيك لانتاج السيارات الصغيرة علي غرار فيرسا وسينترا والذي يبدأ انتاجه عام 2013.


المصدر:أي فرات

مازدا ...خسائر فادحة تنضم فيها للباحثين عن شراكة ..مازدا



توقعت شركة مازدا اليابانية في الاسبوع الماضي تحقيق خسائر صافية للشركة تقدر بـ 100 مليار ين ياباني أي ما يعادل 1.29 مليار دولار خلال السنة المالية التي تنتهي في 31 مارس القادم وهو الأمر الذي يتوازي مع انخفاض مبيعاتها العالمية الي 1.25 مليون وحدة أي بتراجع يبلغ 2% عن العام الماضي.
وتعد هذه هي السنة الرابعة علي التوالي التي تحقق مازدا فيها نتائج سلبية حيث تعد خسائر هذا العام ثاني أكبر خسارة تحققها الشركة خلال 11 عام بعد أن خسرت خلال السنة المالية الماضية التي انتهت في 31 مارس 2011 قرابة 2 مليار دولار وقد اضطرت الظروف الاقتصادية الصعبة المدير التنفيذي لمازدا تاكاشي يامانوتشي التأكيد علي ان الصانع الياباني يسعي بنشاط للعثور علي شركاء من أجل مساعدته علي التغلب علي الصعوبات المالية التي تواجهه وأكد يامانوتشي أن زيادة رأس المال أمر ضروري لمازدا فيما يبدو ان الطريق الوحيد لذلك سيكون من خلال بيع المزيد من الأسهم وهو أمر وراد بقوة حيث أن يامانوتشي لم يستبعد ذلك من الخيارات المتاحة بعد أن ذكر ان مازدا تدرس كافة الخيارات .

ويذكر أن مازدا هي أكثر الشركات اليابانية التي تصدر سياراتها للخارج ومن هنا يتضح حجم المشكلة التي تعانيها نظرا لقوة الين امام الدولار واليورو وباقي العملات الأخري وهو الأمر الذي يؤثر علي ارباح مازدا من مبيعاتها في الخارج ويؤدي لتقلصها . وفي محاولة منها للتعامل مع الأزمة فان مازدا التي تنتج بالفعل مازدا 2 المدمجة في فيتنام تقوم حاليا ببناء مصنع جديد لها في المكسيك حيث ستقوم من خلاله بتجميع مازدا 2 ومازدا 3 المدمجة لأسواق أمريكا الشمالية والجنوبية وذلك بدءا من عام 2013 .

وقد استثمرت مازدا أكثر من 1.2 مليار دولار في عام 2009 - وهو المبلغ الذي حصلت عليه من خلال بيع أسهمها - في تطوير مجموعة محركاتها الجديدةSkyactiv سواءا البنزين أو الديزل ووضع يامانوتشي آماله في ان تكون الاستثمارات الجديدة في المحركات عامل جذب للشركاء المحتملين خاصة وأن المحركات الاقتصادية في استهلاك الوقود والتي قدمتها مازدا سابقا اثبتت قدرتها علي مساندة الشركة في جذب الشركاء.

المصدر:أي فرات