السبت، 16 يوليو، 2011

السيارات اليابانية لكزس وتويوتا يحظوا بصالة عرض جديده بالشارقة


افتتحت مجموعة الفطيم للسيارات، الوكيل الوحيد لسيارات علامتي لكزس وتويوتا بدولة الإمارات العربية المتحدة، صالتي عرض جديدتين لعالمتيها اليابانيتين في إمارة الشارقة، وتأتي تلك الخطوة ضمن خطط المجموعة التوسعية، لتعزيز مكانتها فى واحد من أهم أسواق المنطقة ، وهو السوق الإماراتي .

تقع الصالتين الجديدتين بالمنطقة الصناعية 12، وتبلغ مساحة صالة عرض لكزس نحو9200 قدم مربع، فيما بلغت مساحة صالة عرض تويوتا 22000قدم مربع.

وقد حضر الافتتاح ، وقص شريط إعلان افتتاح الصالتين الجديدتين رسمياً، السيد / محمد سلطان بن هويدن، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة إمارة الشارقة، وهذا بحضور سيمون فريث، المدير الإداري لمجموعة الفطيم للسيارات ونخبة كبار مسئولي الشركة.

وعقب الافتتاح و قص الشريط، علق سيمون فريث على هذا الحدث قائلاً " تواصل مجموعة الفطيم للسيارات مساعيها الخاصة بتوسيع نطاق أعمالها، لتشمل عملائها حيثما كانوا، ويشكل افتتاح الصالتين مؤشراً واضحاً، على أننا نسير في الاتجاه الصحيح".

كما أشار هيو ديكرسون، المدير العام الأول للمبيعات والتسويق بمجموعة الفطيم للسيارات إلى ان " مجموعة الفطيم يسرها توفير منشأة أخرى لراحة عملائنا المتواجدين في إمارة الشارقة، حيث تعد صالة عرض تويوتا هى الثانية من نوعها في الأمارة ، ويمكن للعملاء اختيار ما يناسب احتياجاتهم، وهم بالقرب من أماكن عملهم أو منازلهم ، وستواصل صالة العرض الكائنة في شارع الوحدة إدارة مركز الخدمة لكل من تويوتا و لكزس".

وتدير الفطيم للسيارات، حالياً، 13 صالة عرض لكزس وتويوتا في جميع أنحاء دبي، الشارقة، أبو ظبي، العين، رأس الخيمة، عجمان، الفجيرة وخورفكان، ولدى الشركة 12 مركز خدمة مجهز بشكل كامل بكافة أنحاء الدولة.

وتضم صالتا عرض لكزس وتويوتا القائمة الكاملة من طرازات تويوتا و لكزس 2011، وتفتح الصالتان أبوابهما من يوم السبت وحتى الخميس.

المصدر :أي فرات

كرايسلر الأن بين يدي فيات


تمكّنت مجموعة فيات SA الإيطالية مؤخراً من الاستحواذ على الحصة المتبقية لمجموعة كرايسلر الأمريكية، لدى الحكومتين الأمريكية والكندية، حيث تم الإعلان رسمياً وفقاً لموقع بلومبرج الاقتصادي الشهير ، عن استحوذت المجموعة الإيطالية على نسبة الأسهم الضئيلة لدى الحكومة الكندية ، والتي تُقدّر بـ 1.5 بالمائة من إجمالي أسهم مجموعة كرايسلر في صفقة قدرت بنحو مبلغ 125 مليون دولار أمريكي ، كما استطاعت المجموعة الايطالية على الاستحواذ ايضاً على حصّة تعادل نسبة 6 بالمائة كانت تمتلكها الخزانة الأمريكية في صفقة أخرى قدرت بنحو مبلغ 500 مليون دولار.

وعقب الاستحواذ على تلك الحصص في صفقتين مستقلتين، باتت مجموعة فيات SAالتى تعتبر أكبر صانع سيارات إيطالي،تمتلك ما نسبته 53.5 بالمائة من حصّة الأغلبية بالأسهم العادية بمجموعة كرايسلر الأمريكية.

وكانت الخزانة الأمريكية قد التزمت بدفع مبلغ 12.5 بليون دولار لشركة كرايسلر السابقة " كعلامة تجارية مستقلة " ، بالإضافة إلى مجموعة كرايسلر بصفة عامة، وهى التي خضعت لبرنامج تمويل صناعة السيارات الأمريكية AIFPإبان الأزمة الاقتصادية العاصفة والتي دفعت الشركة لإعلان إفلاسها رسمياً، قبل أن تتلقى ما مجموعة 11.2 بليون دولار، مما يعني أن دافعي الضرائب الأمريكيين خسروا 1.3 بليون دولار.

يذكر أن التحالف الأمريكي الإيطالي في جني ثماره، بعدما أعادت كرايسلر إدخال الأيقونة الناجحة للغاية فيات 500 إلى السوق الأمريكي، كما قامت فيات بنسخ الكثير من طرازات كرايسلر، وجعلها تحمل علامات تنتمي للمجموعة الكبرى، مثل فيات فريماونت، ولانشيا ثيما الجديدتين.

المصدر أي فرات

أنباء عن إحتمالية دخول جاجوارلفئة الـ LMP1 الأسرع فى سباقات التحمل


تعد التعديلات الجديد التى أجراها الاتحاد الدولى لرياضات السيارات ( FIA ) ، على العديد من فئات السباقات باب جديد يفتح قوائم المشاركين فى تلك البطولات للمزيد من الصناع والفرق الجديدة التى تصب مشاركتها فى مصلحة البطولة وجمهورها بشكل عام .

فبانخفاض تكاليف التشغيل وتكافؤ الفرص ، تشجعت الكثير من شركات السيارات على الانضمام لسباقات التحمل ، والتى تعد الحقل الأكثر خصوبة لاكتساب الخبرات فى عالم سيارات الأداء وتطويرها ، اثر الضغوط الكبيرة التى تتعرض لها تلك السيارات أثناء سباقات التحمل .

فبصراع أودى وبيجو المستمر على القمة ، وارتقاء أستون مارتن من فئة الـ GT إلى فئة الـ LM1 ، وكذلك احتمال انضمام تويوتا إلى صفوف المنافسة ، اشتعلت التحديات من جديد فى عالم سباقات التحمل لتجبر جاجوار على تجهيز فريقها للعمل على سيارة جديدة فى فئة الـ LMP1 ، والتى تعد الفئة الأسرع من بين السيارات المغلقة فى العالم .

فحسب التقارير لاقت الفكرة استحساناً كبيراً من المجموعة الأم المالكة لجاجوار ( تاتا موتورز ) ، وستعمل جاجوار على الانضمام لبطولات التحمل فى اقرب وقت ممكن بعد الانتهاء من عمليات التطوير لسيارتهم .

يذكر ان عودة جاجوار الى عالم سباقات التحمل ستكون الاولى منذ انقطاعها عام 1991 وانتصارها الرائع عام 1990 فى سباق الـ 24 ساعة بسيارتها XJR-12 .

المصدر:أي فرات

BMW تعرب عن نيتها لإعادة تجربة الفئة الخامسةGT مع الفئة الأولى


لم يعد الفكر التسويقى لشركة BMW واضحا فى الفترة الأخيرة بسبب القرارات المفاجئة وتغير الكثير من الاتجاهات فى مجال تطوير الطرازات الجديدة ، ومن أكثر القرارات غرابة هو قرار تحويل الجيل القادم من الفئة الأولى إلى سيارة دفع أمامى ، بعدما كانت BMW تفتخر بكونها الشركة الوحيدة التى تقدم سيارة هاتشباك صغيرة ذات دفع خلفى .

وتجرى حاليا الكثير من المباحثات الموسعة داخل الشركة عن مدى قدرة سيارة الدفع الأمامى المنتظرة على تقديم متعة الأداء الذى طالما عرفت به سيارات BMW ، إلا أن تقارير نشرتها مجلة اوتوكار الانجليزية تشير إلى أن المباحثات قد انتهت إلى حل جيد يضمن لـ BMW عدم المغامرة بتاريخها وارتكاب غلطة جديدة تحسب ضدها أمام المنافسين .

فقد قررت الشركة أن تطلق نسخة GT من الفئة الأولى ذات طابع عملى ومؤخرة أطول من الفئة الأولى على غرار الفئة الخامسة GT ، لتقدمها BMW بدفع أمامى وتختبر من خلالها مدى نجاح هذا القرار ، وبناء عليه تقرر ما إذا كان الجيل الجديد من الفئة الأولى سيستكمل طريقه بدفع خلفى أم سيتحول إلى الأمامى ، ولتضمن BMW أن تحاكى السيارة ما ستكون عليه سيارة الدفع الأمامى من الأجيال الجديدة ، ستُحمل الفئة الأولى GT على قاعدة بناء جديدة كلياً وتعليق رياضى متطور مع خيار للدفع الكلى للعجلات .

وعلى الرغم من أن فكرة الفئة الأولى GT ستوفر على BMW مغامرة إطلاق جيل جديد من الفئة الأولى قد لا يتقبله عملاءها ، إلا أن الشركة قد تقع فى خطأ اكبر اثر إطلاق سيارة فى فئة أثبتت من قبل أنها غير مقبولة من العملاء ، حيث أعلنت BMW منذ عدة أسابيع توقفها عن إنتاج الفئة الخامسة GT اثر فشل السيارة رسمياً فى الاقتراب حتى من الحد الأدنى المتوقع من المبيعات وتراكم المخزون المنتج لدى الوكلاء .

المصدر :أي فرات

شيشة جديدة ماركة بورشه


لم تكن بورشه يوماً واحدة من تلك الشركات التى تسعى إلى تسويق منتجاتها حول العالم بأكبر ربح ممكن دون النظر إلى مبادئ أخرى ، فقد ظلت دوماً حلم يبحث عن طريق الواقع ليحقق من المتعة ما لم يحققه المنافسين ، وبتوسع مفهوم المتعة توسعت محاولات بورشه لتشمل ما لم نكن نتخيل يوماً أن ينضم إلى عائلة شتوتجارت العريقة .

فقد عكف فريق تصميم مقتنيات بورشه المميز على إنتاج شيشة جديدة من بورشه تنضم إلى مجموعة مقتنيات بورشه العالمية ، حيث تأتى الشيشة ذات الـ 55 سم مزينة بشعارات بورشه إضافة إلى صناعتها من الالومنيوم والذى يوفر لها مظهر جذاب طوال الوقت .

وستتوفر شيشة بورشه الجديدة فى قسم مقتنيات بورشه الموجود داخل سلسلة محلات هارودز فى لندن على أن يتم طرحها قريباً فى كافة الفروع حول العالم بداية من الشهر المقبل .

المصدر أي فرات