الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

استثمار اوبل 14 مليار دولار في موديلات جديده رغم خسائرها



بشكل يبدو متناقضا مع ما جنته من خسائر فإن شركة اوبل التابعة لمجموعة جنرال موتورز تخطط لاستثمار 14 مليار يورو في انتاج موديلات جديدة حتي عام 2014 وذلك سعيا منها لاقتناص شريحة كبيرة من الجمهور من منافسيها حيث تستعد لهم بعدد جديد من الموديلات الهجومية النزعة الا ان هذه الخطط تبدو غير منطقية بالمرة وفقا للخسائر العديدة التي جنتها الشركة مؤخرا والتي تستعد للاعلان عن آخرها والمتمثل في خسائر الربع الأخير من عام 2011 .
وحول هذا الأمر صرح ممثل لشركة أوبل قائلا " من بين العديد من الموديلات الجديدة المعتزم طرحها سيارة الدفع الرباعيMokka التي تم الاعلان عنها مؤخرا والتي ستطرح في الاسواق خلال عام والتي سترافق عدد من الموديلات الجديدة التي ستعمل علي توسيع تشكيلة سيارات أوبل ".

لكن مخططات أوبل لاتبدو متناغمة مع ما ذكره مسئولي جنرال موتورز التنفيذين لصحيفة وول ستريت جورنال سابقا من تأكيدات تفيد بالاستعداد لاتخاذ تدابير وحلول جذرية لتغيير مسار أوبل\فوكسهول التي تكافح وتعاني من الخسائر مؤخرا وهو الأمر الذي يشمل في طياته تقليل حجم العمالة. واقتبست الصحيفة عن مسئول في جنرال موتورز لم يذكر اسمه قوله " اذا كانت اوبل في حاجة لتعديل المسار والاصلاح فان ذلك يجب ان يحدث الان وفورا ويجب ان تكون التخفيضات سواء في التكاليف أو العمالة بشكل أكثر عمقا وظهورا".

وقد تجلت مشاكل اوبل المالية بشدة مع أزمة اليورو التي تسببت في خفض مبيعات السيارات في اوروبا والتي ترتب عليها مشاكل عديدة لأوبل التي تملك طاقة انتاجية كبيرة أصبحت زائدة عن حجم الطلب وبالتالي لم يكن لديها فرصة للاختباء من شبح تراجع المبيعات الذي أصاب أيضا فورد التي كانت أكثر احترفا وعملية من أوبل في خفض حجم انتاجها ليكون موازيا للطلب لكن هذا لم يشفع لها وخسرت 27 مليون دولار في اوروبا خلال العام الماضي لكن يبدو أن خسائر أوبل تتخطي هذا الرقم بكثير.

وأكدت وول ستريت جورنال أن جنرال موتورز لن تتواني في اطار خططها للاصلاح عن غلق بعض مصانع اوبل مثل مصنعها في مدينة بوخوم بألمانيا والذي يقوم بتوظيف 3100 عامل بجانب مصنع الزمير في انجلترا والذي يوظف 2100 عامل وجدير بالذكر ان جنرال موتورز كانت تخطط لبيع أوبل في عام 2009 الا انها تراجعت واعلنت عن خطة للتخلص من 8300 وظيفة في اوروبا بما في ذلك اغلاق مصنع أوبل في انتويرب في بلجيكا.


المصدر:أي فرات

0 التعليقات:

إرسال تعليق