الأحد، 4 سبتمبر، 2011

S6 2012....الجديده من أودي بنسختي السيدان والأفانت من S6 2012


من بعد أن أطلقت الشقيقة الأكبر في العائلة النخبوية الرياضية " S8 2012"، ها هي شركة أودي الألمانية تكشف النقاب عن الجيل الأخير من طراز "S6 " بنسختي السيدان و الإستيشن واجن ، أو المعروفة لدي الصانع الألماني بنسخة " أفانت " ، من خلال نافذة معرض فرانكفورت الدولي للسيارات بدورة العام 2011.

ومن المقرر أن تستفيد كلاً من نسختي " S6 2012"بمحرك ثماني الإسطوانات سعة 4.0 لترات تم تدعيمه بشاحني هواء جبريين " تيربو تشارجير " ليولد قوة حصانيه تبلغ 420 حصان مع أقصى عزم للدوران يبلغ 550 نيوتن متر ، يتولد عند عدد دورات يتراوح ما بين 1400 حتى 5300 دورة في الدقيقة ، وذلك عوضاً عن المحرك ذي التنفس الطبيعي المكون من عشر إسطوانات سعة 5.2 لتر ، والذي كان معتمداً في الجيل السابق.

وتنقل علبة تروس أوتوماتيكية مزدوجة القابض مكونة من سبع نسب قوة المحرك للعجلات الأربع ضمن نظام أودي للدفع الكلي الدائم للعجلات الشهير " كواترو " .

ويساهم نظام الدفع الرباعي ، والناقل المتطور على دفع نسخة السيدان للانطلاق من حالة السكون وصولاً لسرعة 100 كلم / ساعة في غضون 4.8 ثانية، بينما يرتفع زمن تسارع النسخة أفانت ليبلغ 4.9 ثانية ، وقد تم تحديد السرعة القصوى في كلا النسختين إليكترونياً عند 250 كلم / س .

وقد أسهم تقليل سعة الإزاحة للمحرك الجديد ثماني الإسطوانات ، بالإضافة إلي إعتماد نظام إبطال عمل الأسطوانات للاستعانة بأربع أسطوانات فقط عند السير بطرقات المدينة ، في خفض معدلات استهلاك الوقود بمقدار 25 بالمائة مقارنة بالمحركالسابق ، حيث تستهلك "S6 " السيدان 9.7 لتراً لكل 100 كلم مقطوعة، في حين تستهلك نسخة " S6" أفانت 9.8 لتراً لكل 100 كلم مقطوعة.

وتستعين " S6 2012"قياسياً بنظام أودي للتعليق الهوائي المتأقلم ، مع خاصية التأقلم المتغيّر لخفض ارتفاع الهيكل بمقدار 10 ملم ، إلى جانب نظام كبح قوي يستفيد من أقراص كبح مصنوعة من الكربون والسيراميك.

المصدر:أي فرات

C-X16 التجريبية..من جاجوار مداعبة لزوار فرانكفورت C-X16 التجريبية


بعد الانطلاقة المدوية للنسخة الأسرع على الإطلاق من جاجوار XK خلال فعاليات معرض جنيف الدولى بداية هذا العام ، ظن الكثيرون أن الوقت قد حان لجيل جديد من XK تنافس من خلاله جاجوار المزيد من السيارات الرياضية فى فئة الأداء الفائق ، وعلى الرغم من أن الكثير من الشواهد كانت تشير إلى نية جاجوار دخول هذا التحدى ، إلا أن الشركة قد أعلنت عن مفاجأة جديدة ستغير الأوضاع كلياً أمام منافسيها لتجعلها أكثر صعوبة .

فخلال أيام ومع الانطلاقة الرسمية لفعاليات معرض فرانكفورت الدولى للسيارات ، تستعد جاجوار لإطلاق تجريبية جديدة تحت مسمى C-X16 ، وهى كوبيه رياضية اصغر حجماً من XK موجهة فى الأساس لمنافسة السيارات الرياضية الصغيرة أمثال بورشه كايمن و BMW الفئة الأولى M .

وتأتى الكوبيه الجديدة والتى ستحقق أحلام عشاق جاجوار الغير قادرين على اللحاق بـ XK ، بمنظومة قوة فريدة تتكون من محرك V6 سعة 3 لترات يولد 376 حصان و 437 نيوتن / المتر من العزم ، وآخر كهربائى بقوة 92 حصان و 234 نيوتن / المتر من العزم يمكن الاستفادة بكامل قوته عن طريق ضغط زر احمر كبير مدمج فى عجلة القيادة يستخدم فى حالات التخطى الخطرة أو أثناء القيادة الرياضية ، وهو ما يحقق تسارع رائع يصل بـ C-X16 من الثبات إلى سرعة 100 كم فى الساعة خلال 4.3 ثانية ويدفعها إلى سرعة قصوى 300 كم فى الساعة .

وبفضل تلك المنظومة الهجينة يمكن لجاجوار C-X16 أن تحقق معدل انبعاث منخفض للعادم لا يتعدى الـ 165 جرام لكل كم من ثانى أكسيد الكاربون إضافة إلى قدرتها على السير بالمحرك الكهربائى وشحن البطاريات لمسافة 80 كم دون الحاجة لمحرك الاحتراق الداخلى .

وقد عملت جاجوار على تحسين C-X16 من كافة الجوانب ، بداية من توزيع الوزن المثالى بمقدار 50% فى الأمام و 50% فى الخلف ، وحتى التصميم الرائع الذى استوحته الشركة من طراز XKR-S ، ولكن بقدر روعة التصميم لازالت السيارة مغطاة بالكامل بعباءة XK وهى مغامرة قد تساهم فى رفع أسهمها استناداً على نجاح شقيقتها أو قد تحد من نجاحها .

المصدر:أي فرات

انسايت 2012..الوجه الجديد لهوندا في عغالم الهجين لفرانكفورت انسايت 2012


برغم ما تواجه هوندا من متاعب ، تستعد الشركة لأسبوع حافل فى أحضان معرض فرانكفورت الدولى المقرر إقامته منتصف الشهر الجارى ، فما بين النسخة المحسنة من سيارة الدفع الرباعى الناجحة بايلوت وما بين التقارير المنتشرة عن عرض نسختها الأوروبية من سيفيك ، أعلنت هوندا عن مفاجأة جديدة لزوار جناحها فى فرانكفورت .

حيث أطلقت الشركة صورة للنسخة المحسنة من سيارتها الهجين انسايت 2012 والتى تقدم تصميم أكثر عصرية من الطراز الحالى مع بعض التعديلات الفنية التى ستحسن من أداء السيارة ومن مستوى الراحة للركاب ، أيضا أعلنت هوندا عن تحسينها لنظام التبريد داخل المقصورة ومعالجتها لمعدلات استهلاك الوقود الانبعاثات الضارة من ثانى أكسيد الكاربون لتصل السيارة إلى نسبة 96 جم لكل كم فقط وهو نسبة جيدة جدا بالنسبة لتلك الفئة .

حتى الآن لم تكشف هوندا عن أيه تفاصيل جديدة بخصوص النسخة المنتظرة إلا انه من المتوقع أن تظهر المزيد من المعلومات قرب موعد انطلاق معرض فرانكفورت .

المصدر:أي فرات