الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

e-Wolf تعلن عن سباراتها الكهربائية بقوة اداء 375 حصان


يرى الكثيرون أن تطور مفهوم الطاقة في عالم السيارات، يهدف فقط إلى توفير الوقود والحفاظ على البيئة، وأنه على الرغم من أن التطور قد يلحق بجميع أنواع السيارات، فإن الجانب الرياضي الشرس من عالم السيارات سيبقى كما هو، ولن يتخلى يوماً عن محركات الاحتراق الداخلي، نظراً لما تقدمه من مزيج رائع بين الصوت والشعور والقوة، وهي المقومات الرئيسية لأي سيارة أداء.

ولكن على عكس المتوقع، ينضم عالم سيارات الأداء إلى طور التطوير، كسائر فئات السيارات بكل قوة، وتثبت الطاقة البديلة مع الوقت قدرتها على توفير نفس القدر من المتعة للسيارات الرياضية، وأحد أقوى الأمثلة شركة e-Wolf التي قدمت سابقاً سيارتها E-1 العاملة بالطاقة الكهربائية، والتي تستهدف مستخدمي السيارات في المدن، لتوفر حياة أكثر إشراقاً دون عوادم.

واليوم تعود الشركة لتعلن رسمياً عن مشروعها الجديد E-2، وهي سيارة كوبيه رياضية من المتوقع انطلاقها عام 2012، السيارة الجديدة ستعمل بمحركين كهربائيين، تصل قوتهما إلى 375 حصانا و 800 نيوتن / المتر من العزم، وهي أرقام أداء رائعة، تكفي لدفع E-2 إلى سرعة 100 كم في الساعة خلال 3.9 ثوان، وكذلك لسرعة قصوى تصل إلى 230 كم في الساعة، وبفضل بطاريات الليثيوم أيون المتطورة التي زودت بها e-Wolf سيارتها E-2 ستتمكن السيارة من السير لمسافة 300 كم، قبل الحاجة إلى إعادة شحن بطارياتها.

وقد أعلنت الشركة المصنعة أن السعر المطروح لـE-2 يبدأ من 350 ألف دولار، على أن يفتح باب الحجز للراغبين في الحصول على السيارة قريباً.

مرسيدس BLS الكوبيه الجديده ...تنافس باسات CC

على الرغم من كونها الشركة الأولى التي أطلقت شرارة تلك الفئة المبتكرة، لم تستطع مرسيدس – بنز أن تمنع المنافسين من تطوير بعض مفاهيم تلك الفئة، والحصول على النجاح من فكر الكوبيه ذات الأربعة أبواب، سواء بحجم أصغر أو أكبر من سيارة مرسيدس – بنز الشهيرة CLS.

فإلى جانب معشوقة الجماهير، انطلقت سيارة فولكس فاجن باسات CC بحجم وتجهيزات أصغر من CLS، مما أتاح لها المنافسة وحيدة، بعيداً عن الصراع الألماني المحتدم، لتحصد نسبة كبيرة من النجاح، ولم تلبث إلا سنوات قليلة قبل أن تعلن مرسيدس – بنز استعدادها لسد حاجة السوق لإبداعاتها في فئة تماثل فكر الـCLS ولكن أصغر حجماً.

فحسب تقارير نشرتها العديد من المجلات العالمية، تعمل مرسيدس – بنز على سيارة جديدة بمسمى BLS، تنوي الانطلاق عام 2013 لتصبح السيارة الثانية من فئة الكوبيه ذات الأربعة أبواب من الشركة، السيارة الجديدة ستعتمد على قاعدة بناء B-Class الجديدة ذات الدفع الأمامي، مع جسد يكافئ في الحجم فئة السيدان المدمج، بحيث تصبح السيارة حجماً ما بين الـ C-Class والـ E-Class.

وعلى الرغم من أن المعلومات عن السيارة تكاد تكون معدومة، فإن التقارير تشير إلى حصولها على خيارات القوة من محركات B-Class المنتظرة، والتى تتيح محرك بنزين سعة 2 لتر، بقوة 200 حصان، وآخر ديزل سعة 2.2 لتر بقوة 170 حصانا.

أودي تضع قدرات إقتصادية جديده في اودي 2012A1 TDI


أودي 2012..جديد سيارات أودي 2012

بشعار "اقتصادية هائلة..وأداء رائع"، أزاحت أودي الألمانية، النقاب عن نسختها المحسنة ميكانيكياً والأكثر اقتصادية من أيقونتها الصغيرة الجديدة "A1 TDI"، التى ستعتمد -كما هو واضح من لقبها- على محرك يعمل بالديزل مشحون جبرياً "تيربو تشارجير" مع عائلة الديزل الأشهر عالمياً "TDI".

التحسينات الميكانيكية، والتي اقتصرت على إعادة برمجة نظام التحكم في المحرك، ساعدت تلك النسخة على تقديم مستوى هائل من اقتصادية استهلاك الوقود، بتقليص عدد اللترات المحترقة لكل 100 كلم إلى 3.8 لترات فقط، وهو ما يوازي قرابة "70.6 ميلا للجالون البريطاني أو 61.9 ميلا للجالون الأمريكي"، كما تم تخفيض معدل الغازات الضارة المنبعثة إلى نحو 99 جراما / كلم.

ورغم التحسينات الاقتصادية، فإن أداء السيارة الأنيقة لم يتغير، فهي تعتمد على محرك ديزل رباعي الأسطوانات بسعة 1.6 لتر، وبقوة 105 أحصنة، ومقترن بناقل حركة خماسي النسب يدوي التحكم، فهذه السيارة تستطيع التسارع من حالة السكون وصولاً لسرعة 100 كلم / س في غضون 10.5 ثوان، كما يمكنها الوصول إلي سرعة قصوى تبلغ 190 كلم/س.

أودي 2012..جديد سيارات أودي 2012

كما أن هذه الفئة ستظل محتفظة بهيكل رياضي، فضلاً عن تسويقها بنسخة تحمل لقب "S" الرياضي أيضاً، وقد أعلنت أودي أن أسعار تلك الفئة ستبدأ من 14.480 يورو، وصولاً حتى 17.865 يورو.

الميزات القياسية المشتركة لجميع المستويات الثلاثة، تشمل عجلات رياضية، وقفلا مركزيا مزودا بتحكم عن بعد، ومكيف هواء، والنوافذ الأمامية الكهربائية، والمرايا الجانبية ذات التحكم الكهربائي، ونظاما صوتيا مجهزا بستة مكبرات صوت، ونظام اتصال بوحدات تشغيل الوسائط المحمولة كجهاز الآي بود وغيره، مع شاشة عرض بقياس6.5 بوصات.


لكزس 2012....Touring Edition لكزس 2012


أزاحت شركة لكزس اليابانية، الستار عن أحدث نسخها محدودة الإنتاج الحصرية من طراز النخبة "LS 460" الفاخر، وهي نسخة "Touring Edition" أو نسخة الرحلات، النسخة الجديدة تم تسعيرها بداية من 73 ألف دولار أمريكي بالولايات المتحدة.

"نسخة Touring ستضيف الإثارة لطراز لكزس LS 460 سيدان المحببة"، استهل مارك تيمبلين، نائب رئيس مجموعة تويوتا، والمدير العام لعلامة لكزس حديثه بهذه العبارة، وأضاف تيمبلين: "إن نسختنا الجديدة من طرازانا الفاخر ستمتلك حزمة من اللمسات التي من شأنها أن تعزز الروح التصميمية ومستويات الراحة، فضلاً عن رفع الروح الرياضية بهذا الطراز المحبب، مما يسمح لنا باجتذاب المشترين الأصغر سناً لاقتناء هذا الطراز".

ستكون نسخة "Touring" متوفرة في كل من فئتي طرازLS 460 المندفعة بالعجلات الخلفية، أو المعتمدة على نظام الدفع الرباعي، وسيتم تمييزها عن نماذج LS الأخرى، بطلائها المميز الأسود المدخن، بالإضافة إلى اللمسات التصميمية التالية، إطارات سبائكية قياس 19 بوصة، خلافاً للنسخ الاعتيادية المزودة بإطارات قياس 18 بوصة، بدن رياضي متكامل، شبك تهوية أمامي رياضي الملامح، حزمة مقاعد رياضية التصميم، عجلة قيادة ومقبض ذراع ناقل الحركة مزودة بقطع خشبية فاخرة، مع تطعيمهما بقطع جلدية فاخرة، اعتماد اللونين الأسود والبني المدخن في إنهاء القطع الخشبية في تابلوه وكونسول السيارة الوسطي.

ورغم تأكيدها أن تلك النسخة ستكون محدودة الإنتاج، لم تعلن لكزس بعد عن العدد المتوقع إنتاجه من تلك النسخة الحصرية.


عجلات معدنية قابلة للإنفلات تضطر بورشه لإستدعاء طرازات 911


سيارات 2012.. جديد اخبار سيارات 2012

ارتباط

إذا ما قمنا بالمقارنة بين الأعوام الأكثر ازدحاماً بالاستدعاءات خلال العشر سنوات الماضية، فبالتأكيد سيحتل عام 2011 المركز الأول، لاحتوائه على عدد كبير للغاية من الاستدعاءات، على الرغم من أن نصفه الأول لم يكتمل بعد، فحمى الاستدعاءات هذا العام قد طالت جميع السيارات من الجانب الأمريكي والآسيوي والأوروبي بكثرة، وبأعداد كبيرة، ومن علامات تجارية لم نعهد منها الاستدعاءات على مدار سنوات طويلة.

واليوم يأتي الدور على شركة بورشه الألمانية، وطرازها الأهم والأكثر نجاحاً على الإطلاق 911، الذي يعاني من مشكلة خطيرة تهدد حياة الركاب، وتستلزم استدعاء سريعا لنحو 1700 سيارة من مختلف طرازات 911، فحسب ما أعلنت مؤسسة NHTSA لأبحاث السلامة والأمان، تعاني سيارات بورشه من طرازات 911 تربو و 911 تربو S و 911 GT2 و 911 GT2 RS و 911 GT3 و 911 GT3 RS من مشكلة في الجزء الوسطي المثبت للعجلات، والذي يأتي على غرار سيارات السباق كقطعة واحدة في المنتصف، تحمل العجلات المعدنية بشكل كامل، وتضمن بقاءها مُلحقة في نظام التعليق.

وتتلخص مشكلة هذا الجزء في تآكل سريع في الجزء الوسطي، قد يؤدي إلى انفلات العجلات على السرعات الكبيرة، وتركها للسيارة كلياً، مما قد يؤدي إلى حوادث خطيرة، تعرض حياة الركاب ومستخدمي الطريق للخطر، وتتأثر بالاستدعاء سيارات بورشه من الطرازات المذكورة المنتجة في الفترة ما بين 18 مايو 2009 و 17 سبتمبر 2010، والتى زودت بقطعة تثبيت وسطية كتلك التي تزود بها سيارات السباقات من بورشه والمسماة (CENTER LOCKING HUB ).