الخميس، 7 يوليو، 2011

تجديد ووتطوير من ليكزس في الهاتش باك الجديده CT 200 H




لكزس CT 200h...جديد لكزس CT 200h

عندما أعلنت لكزس عن دخول عالم السيارات الهاتش باك، تخيل البعض أن لكزس ستنتج سيارة هاتش باك فاخرة وقوية، وتمتلك سعراً مترفعاً عن باقي منافسيها، في حين توقع البعض الآخر، هاتش باك لكزس القادمة هجينة بالكامل، وأيضا ذات سعر ليس بالقليل، كما هي العادة مع أغلب طرازات لكزس.

ولكن عندما طرحت لكزس المعلومات والتفاصيل عن أول سيارة خماسية الأبواب تنتجها العلامة اليابانية الفاخرة، خالفت توقعات الكثيرين بدمجها لكل ما سبق وتوقعوه، ولكن في سيارة واحدة مقدمة طرازها الأصغر لكزس CT200 H الجديد كلياً، والذي جاء إلى السوق العربي محاولاً تغيير نهج التفكير في السيارات الهجينة، مهمة صعبة للغاية لسوق تعوّد على المحركات الضخمة والسيارات كبيرة الحجم، ولكن هل ستنجح صغيرة لكزس في تغيير تلك المفاهيم؟

التصميم
في البداية يجب الأخذ في الاعتبار أن الغالبية الكاسحة من جمهور تلك الفئة "الهاتش باك متوسطة الحجم"، هم من الشباب الذي سيكون المظهر الخارجي والداخلي واحداً من أهم أسباب شرائهم لأي سيارة تنتمي لتلك الفئة، ورغم هذا، حافظت لكزس بقوة على مفاهيمها التصميمية المتحفظة قليلاً، فالسيارة إجمالاً أنيقة للغاية بالفعل، ولكن عند التدقيق في التفاصيل الدقيقة، قد تختلف الآراء قليلاً.

فمقدمة السيارة أتت متشابهه للغة التصميمية التي تنتهجها لكزس في سيارتها الفاخرة، التي قليلاً ما تستهدف الشباب، ولكنها وضعت بعض اللمسات التي تسعى جاهدة لاجتذاب الشباب، مثل المصدّ القريب من الأرض الذي يعطي مظهراً أكثر رياضية، مع خفض المقدمة ككل، ورفع منتصف غطاء المحرك، معطياً إارتباطيحاء بقوة مظهرية محببة للمحرك، تسهم بشكل أكبر في تقريب وجهات النظر مع جمهورها المتوقع.

الشكل الجانبي رغم هدوئه النسبي، أتى بتفاصيل جميلة للغاية، فالإطارات كبيرة الحجم، والتصميم غير المعتاد للمرايا الجانبية، مع خط النوافذ الخلفية، كلها عوامل ساهمت في رفع حدة التصميم قليلاً.

أما في الخلفية، فالأمور بدأت في اتخاذ مسارها الصحيح، عبر رسائل موجهة بوضوح للشباب، مع التصميم الرائع والعصري للغاية للمصابيح الخلفية، التي قد يعتقد البعض أنها لافتة أكثر من اللازم، ولكنها لكزس، دوماً تريد أن تلتفت إليها الأنظار، كما نرى النافذة الخلفية كبيرة الحجم، والتي يعتليها مشتت هوائي رياضي التقاسيم، يبرز الهيئة الرياضية مع المصدّ الخلفي كبير الحجم والمدمج معه ناشر هوائي سفلي، يزيد من دعم الانسيابية الهوائية لثبات السيارة.

المقصورة الداخلية لـ CT200 H الجديدة، أنيقة عصرية إلى أقصى حد، وتمتلئ بالأفكار الجديدة، كموضع ناقل الحركة غير التقليدي، وعدادات لوحة البيانات كبيرة الحجم، بالإضافة إلي زاوية ميل الكونسول الوسطى، كلها أتت لترسخ فكر واحد لدى مالكي تلك السيارة، وهو الراحة القصوى، فما يراه البعض بعداً غير مبرر لعصا علبة التروس، يراه البعض قرباً لعجلة القيادة، يسمح بسهولة أكثر في التحكم في عصا الناقل، وما قد يراه البعض تغيرا مربكا لمفاتيح التحكم، تراه لكزس عملية أكثر في التعامل مع وظائف السيارة، بوضع أغلب المفاتيح في منطقة واحدة بأسلوب فريد.

المحرك.

كونها هجينة لا يعني أنها غير ممتعة، فهذا الطراز يعتمد على فكر هجين أكثر متعة، وفق ما أعلنته لكزس باعتماد تقنية الجيل الثاني من السيارات الهجينة لدى الصانع الياباني، فتلك السيارة تعتمد على منظومة من محرك عادي يعمل على البنزين رباعي الأسطوانات، مع ستة عشر صماماً يقوم بإدارتها نظام VVT-I الذكي، للتحكم الإليكتروني في تغيير توقيت الصمامات، وهذا المحرك بسعة 1.8 لتر "1798 سي سي"، وهذا المحرك قادر على توليد قوة حصانية تبلغ 99 حصانا عند 5200 دورة في الدقيقة، ويمكن لهذا المحرك توليد عزم دوران يبلغ 142 نيوتن متر عند 4000 دورة في الدقيقة.

الشق الثاني من منظومة الدفع عبارة عن محرك كهربائي، بقوة 82 حصانا، شاملاً قوة البطارية القابلة للشحن، مع قدرته على توليد عزم دوران كبير يصل إلى 205 نيوتن متر منذ بداية تشغليه.

وستوفر CT200 H إمكانية الدفع بالاعتماد على الموتور الكهربائي فقط، وصممت لكزس نظامها ليعمل بهدوء تام إذ يمكنها أن تقطع 2 كيلومتر وبسرعة قصوى 45 كلم/س بدون الحاجة لمحرك البنزين.

ويمكن بالاعتماد على تلك المنظومة، أن تنطلق لكزس CT200 H، من حالة السكون وصولاً لسرعة 100 كم / س في 9.8 ثوانٍ فقط، مع قدرة على الوصول لسرعة قصوى محددة إليكترونياً عند 182 كم / س تقريباً.

وتعتمد لكزس الصغيرة على ناقل حركة بتحكم إليكتروني من عائلة CVT، لقيادة سلسلة ومريحة للغاية، وسيكون باستطاعة العملاء الاختيار من بين 4 برمجيات للقيادة، وتتوزع ما بين القيادة الاقتصادية والكهربائية بالكامل والرياضية.

في النهاية يبدو الأمر صعباً للغاية، وتبدو المهمة شاقة، ففي السوق الخليجية قليلة هي المخاوف من مدى استهلاك الوقود لسعره المناسب، كما أن التوعية البيئية ليست كبيرة أو على أشدها، لذا فقد يتوجه الكثيرون لشراء منافسين أقوى من لكزس، وربما أرخص بكثير، ولكن يبقى التميز والجودة الفائقة، هما أقوى أسلحة هذا الطراز الجديد علينا.

إنفينيتي JX 2012...تظهر صورها لاول مرة


انفينيتي 2012...صور انفينيتي 2012

فى إطار خطتها التطويرية الكبيرة ، التى تهدف إلي غزو المزيد من الأسواق ، ومن بعد نشرها لصورة تصورية في وقت سابق من هذا العام ، نشرت شركة انفينتي اليابانية ، أولي الصور التشويقية للنسخة القريبة من الإنتاج التجاري من طرازها الجديد كلياً JX سباعي المقاعد .

النسخة الجديدة والتي ستتنافس في فئة الكروس أوفر سباعية المقاعد كبيرة الحجم ، من المقرر لها أن تعلن عن تواجدها جماهيرياً للمرة الأولي فى إطار مشاركة الصانع الياباني في ، تجمع " كونكورز دى إليجانس " الشهير، والذي سيقام في الثامن عشر من أغسطس المقبل .

وتعليقاً على إطلاق هذا الطراز الجديد أكد " بن بورري " نائب رئيس علامة انفينتي في الأمريكتين أن " JX الجديدة ستكون الحل لراغبى سيارة عائلية متعددة المهام ، فاخرة التجهيزات ومريحة للغاية ، وعملية بصفوف مقاعدها الثلاثة " .

ولم تعلن انفينتي أى تفاصيل تقنية عن طرازها الجديد تماماً ، ولكن من المتوقع أن يحصل على صف محركات متنوع " بنزين – ديزل " بالإضافة إلي إمكانية توفره بنظام دفع رباعي أو أمامي .

المصدر :أي فرات

الجديد من سلفرادو وGMC سييرا ترونه في 2013


جديد سياارت 2013..أخبار سيارات 2013

في الماضي ، وقبل نحو عام من دخول مجموعة جنرال موتورز دوامة إشهار الإفلاس ، كانت تشير تقارير عن تأجيل تطوير الأجيال القادمة من الشاحنتين الثقيلتين شيفرولية سيلفرادو ، وGMC سييرا ، وكان وقع هذا الخبر كبيراً آن ذاك برغم الكلفة الكبيرة التى تضعها تلك الشاحنات كبيرة الحجم على عاتق مالكيها ، من أسعار وقود جنونية ، ومحركات نهمة .

ولكن في تقرير نشرة موقع أوتو نيوز المتخصص ، على لسان دون جونسون رئيس مبيعات جنرال موتورز الولايات المتحدة ، أن الشركة العملاقة تفكر جدياً في استمرار تطوير الشاحنتين الشقيقتين ، حتى بعد إغلاق المصنع الذي يقوم بتجميعه والذي سيسلم في نهاية 2012 ، ولكن في حال تقديم السيارات فى عام 2013 لن تدخل إلى خطوط الإنتاج قبيل نهاية عام 2013 ، جاعلاً إياها طرازات لعام 2014 .

التصريحات الأخيرة تزيد من البلبلة المثارة حول مصير الشاحنتين التى تمتلك كل منهما شعبية كبيرة ، في الولايات المتحدة وأسواق أخرى ، ففي يناير الماضي ، صرح مارك رويس نائب مدير مجموعة جنرال موتورز ، انه يجب على الشركة الكبيرة تسريع عملية تطوير الشاحنتين ، وهو ما عاد وأكده دان أكيرسون الرئيس التنفيذي للمجموعة ، ومع التصريحات الأخير التى تنهوه بإمكانية تأجيل تقديم الجيل المقبل من سيلفرادو ، وسييرا إلى عام 2014 أصبح من غير الواضح التوجه الذي تريد جنرال موتورز سلكه .

تطرح استون مارتن 150 نسخة فقط من جديدتها زاجاتو بسعر 330 ألف يورو



أوتو ويك تنشر تقريرجديد بفرعها الهولندي، أكدت الجريدة الإليكترونية أن شركة أستون البريطانية تنوي طرح 150 وحدة حصرية من طرازها التسابقي " زاجاتو V12 "الذي طورته الشركة بالتعاون من بيت التصميم الإيطالي الشهير " زاجاتو " ، وأعلنت نيتها المشاركة به في سباقات التحمل بمضمار نيربرج رينج الأسطوري لتوضح للجميع أن زاجاتو الجديدة ليست مجرد وجه جميل ، بل آلة وحشية في المقام الأول .

وقد أفرد التقرير المنشور ، انه – في حالة صحته – قد يبلغ سعر النسخة الواحدة من هذا الطراز المتميز ، نحو 330 ألف يورو ، وهو ما يعادل قرابة نصف مليون دولار تقريباً ، وهو ما يجعلزاجاتو الجديدةتساوي تقريباً ضعفسعر الشراءلنسخة من طراز أستون مارتنDBS، ونحو ضعفين ونصف سعر الشراء لنسخة من طراز فانتاج V12، التى تعتمد عليه زاجاتو نفسها .

يذكر ان نسخة زاجاتو الجديدة تعتمد على المحرك الأكثر شراسة من أستون مارتن حفيد المدرسة الكلاسيكية ذي الاثني عشر إسطوانة بسعة 6 لترات، يقوم بتوليد 510 أحصنة ، مع 570 نيوتن المتر من عزم الدوران تصل إلى العجلات الخلفية عبر ناقل حركة يدوى سداسي السرعات


مفجأة الفئة الثالثة 2011 من BMW تأخذ باقة M الرياضية


" الأناقة العصرية و القلب النابض بالديناميكية " ، بهذه الجملة بدأت شركة BMW بيانها الصحفي ، الذي أعلنت فيه عن تزويد نسختي ، الكوبيه والكشف ، من الفئة الثالثة بجيلها الحالي ، بباقة M الرياضية التصورية ، حيث نال طرازي الفئة الثالثة ، إطارات سبائكيه حصرية التصميم قياس 18 بوصة ، فضلاً عن لون خارجي حصري – الرمادي المعدني – كخيار خاص بتلك النسخ فقط .

في المقصورة ، تم إعتماد قماش " داكوتا " الفاخر المزدان بحياكة زرقاء اللون كخيار أساسي ، لتغطية التابلوة ومقابض الأبواب ، كما يمكن طلب كسوة المقاعد بلون رمادي لؤلؤي حصري بتلك النسخة ، ومزين بحياكة سوداء أو رمادية قاتمة ، كما قدم صانع بافاريا العملاق ، خيار طلب قطع ديكورية من خشب الخيزران لتزين بعض مكونات المقصورة .

كما ستتحلي المقصورة بدواسات مصنعة من الألومنيوم المصقول ، وعجلة قيادة رياضية التصميم ، فضلاً عن حزمة مقاعد رياضية التصميم ، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من شعارات M التي ستزين أعتاب الأبواب والمقاعد والمقود .

كما ستحظى نسخ الفئة الثالثة الممهورة بباقة M الرياضية ، على لمسات خارجية حصرية ، مثل العجلات الرياضية خفيفة الوزن قياس 18 بوصة ، والمطلية بلون رمادي خاص ، كما نالت السيارة مصد أمامي جديد أمتلك طله العالية الأداء M3 بفمها الكبير ونظرتها القاسية، مع المشتت الخلفي والذي يأتي كليهما بصفة اختيارية ، فضلاً عن تزويد النسخ الخاصة بنظام تعليق رياضي يضفي متعة أكثر لرحلة القيادة .

أيضاً مكن طلب أى من طرازي الكوبيه والقابل للكشف من الفئة الثالثة 2011 ، بلون رمادي معدني خاص يهما ، أطلقت عليه BMW لون " سيلفرستون " وهو لون متوفر فر قائمة M3 فقط.

المصدر:اي فرات