الاثنين، 4 يوليو، 2011

نيسان 88...خطوات براقة نحو مستقبل أفضل

أعلنت مجموعة نيسان اليابانية، خطة تسويقية جديدة طويلة الأمد لمدة 6 سنوات، من شأنها تسريع وتيرة نمو الشركة، بدخولها أسواق جديدة، وتقديمها منتجات جديدة، تساعد على الرفع من أسهمها بشكل كبير خلال الفترة المقبلة.

الخطة الجديدة بدأت حيز التنفيذ بمجرد الإعلان عنها بجدول زمني على 6 سنوات ابتداءً من عام 2011، وحتى عام 2016، تهدف الشركة بنهايتها، الاستحواذ على نسبة 8 % من السوق العالمي، و زيادة أرباحها السنوية بنسبة 8%، ومن هنا جاءت تسمية مجموعة نيسان لتلك الخطة « نيسان 88 » .

ولتحقيق ذلك كشفت نيسان، عن خطة جريئة من نوعها، حيث أعلنت أنها ستقوم بالكشف عن سيارة جديدة كل ستة أسابيع، طوال فترة الست سنوات كاملة، بجموع يقارب الـ 66 سيارة جديدة، تغطى حوالي 92% من الفئات و الأسواق بمختلف أنواعها .

هذا بجانب حملة جديدة بعنوان « التنقل للجميع »، حيث ستركز الشركة ضمن تلك الحملة، على الأسواق الصغيرة سريعة النمو، من خلال طرح سيارات إقتصادية رخيصة الثمن، جنباً إلى جنب، مع مركبات تجارية صغيرة الحجم فئة LCV، مثل NV200 ،التي حصلت على لقب « تاكسي الغد » بمدينة نيويورك الأمريكية، و تعقد الشركة آمالاً كبيرة، على تلك الفئة وتطمع نيسان، في أن تكون المصنع الأول فى العالم لتلك الفئة مع إنتهاء تلك الخطة، أى بحلول عام 2016 .

وبالطبع كان لعلامة « إنفينيتى » المملوكة لشركة نيسان نصيب أيضا من تلك الخطة، حيث اشتملت الخطة على غزو طرازات إنفينيتى، لأكثر من 70 سوقاً حول العالم بطرازاتها الحالية، بجانب 10 طرازات جديدة كلياً ضمن خطة « نيسان 88 »، التي تهدف إلى نمو هائل فى مبيعات إنفينيتى من 150.000 سيارة فى عام 2010 إلى ما يقارب من 500.000 سيارة بحلول نهاية الخطة، لتنمو حصة إنفينيتى لتصبح 10 % من حصة السوق العالمية لقطاع السيارات الفارهه .

وتعليقا على مدى صعوبة تلك الخطة، قال كارلوس غصن المدير التنفيذي لمجموعة نيسان العالمية « نيسان 88 هى خطة عمل متكاملة وعلى الرغم من مدى صعوبتها إلا أن شركتنا لديها سجل حافل من تحقيق الأهداف الصعبة » .

0 التعليقات:

إرسال تعليق