الأربعاء، 6 يوليو، 2011

سيارات لها بصمة لاتنسى...الرابعة مرسيدس

نجمة ككل نجوم مرسيدس بنز، مشرقة مبدعة، ترسم لك خطوط المستقبل وتطلعك على ما سيكون عليه عالم السيارات بعد سنوات طويلة، ففي بداية الخمسينيات كانت تلك السيارة نسخة سباقات استطاعت مرسيدس أن تصنع بها المعجزات، وأن تقهر صناع السيارات حول العالم، حتى جاءت فكرة إنتاج نسخة طرقات منها، لتخرج إلى النور في منتصف الخمسينيات، كأسرع سيارة في العالم بتقنيات ولمسات لم تشهدها أي سيارة من قبل، ولتصبح درب التقدم الذي سلكه عالم الأداء فيما بعد.

فـSL كانت من أوائل السيارات التي تبنت مبدأ تخفيف الوزن، حيثُ يشير اسمها إلى Sport & Light وكانت أول سيارة في العالم تعمل بنظام حقن الوقود المباشر، بدلا من مغذى الوقود الميكانيكى ( الكربراتير )، واعتمدت أكثر تصميم أيروديناميكي تعقيدا في تلك الأيام، حيثُ تم بناء السيارة بالكامل لتحقق أفضل انسيابية، ومن ثم بدأ العمل على باقي البدن، مما نتج عنه عدم وجود مكان لفتح الأبواب.

ولهذا السبب تحديدا ابتكرت من جديد مرسيدس بنز حلا يعتبره العالم حتى اليوم من أرقى خطوط التصميم، وهو الأبواب التي تفتح إلى الأعلى على شكل أجنحة، والتي تستخدمها مرسيدس الآن في استعراض عضلات سيارتها الرائعة SLS AMG التي تحمل نفس اللقب Gullwing ، محرك SL300 مكون من 6 أسطوانات متتالية بقوة 222 حصانا، عند عدد لفات مرتفع يصل إلى 5800 لفة في الدقيقة، وهي سرعة لم تعرفها وقتها إلا محركات السباقات مع ناقل حركة من 4 سرعات، ونظام تعليق متطور للغاية، يحتوي على قضبان معززة للثبات، مما جعلها أسطورة في الأداء والتصميم والابتكار تضمن لها مقعدا بين عجائب عالم السيارات.

0 التعليقات:

إرسال تعليق