الخميس، 9 فبراير، 2012

زياده في عدد الموظفين في مصنع تينيسي بأمريكا ..نظرا لإزدياد شعبية فولكس فاجن


تسبب ارتفاع الطلب علي سيارات فولكس فاجن وخاصة باسات في السوق الامريكي بمعدل 25% خلال عام 2011 وتواصل الارتفاع في يناير 2012 الي عزم ادارة فولكس علي مواجهة هذا الطلب المتزايد بزيادة عدد موظفيها في مصنعها الكائن بتشاتانوجا بولاية تينيسي الامريكية وهو المصنع الذي يوفر بالفعل ما يزيد عن 2000 وظيفة بمرتبات مجزية وسيتم تعزيز هذا الرقم من خلال اضافة الصانع الالماني 200 عامل جديد بدوام كامل ليرفع عدد العاملين فيه سواء بدوام كامل أو بشكل مؤقت الي 2500 فرد وقد علقت فولكس علي ذلك بانها اتخذت هذه الخطوة لتمكن المصنع من زيادة القدرة الانتاجية من 31 سيارة في الساعة الي 35 سيارة.

وهذا الأمر يعني زيادة أعداد السيارات السيدان التي تصل الي التجار لمواجهة الطلب المتزايد ويبدو ان فولكس لا تبحث فقط عن عمالة لخط الانتاج وانما تسعي ايضا الي توظيف مشرفين ومهندسين لتسريع عمليات الانتاج وقد صرح نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في فولكس أمريكا هانز هربرت قائلا " حققنا نجاحا كبيرا في توظيف السكان المحليين وهو الأمر الذي يجعلنا نعمل معا كفريق واحد لبناء السيارات بكفاءة وأمان وجودة عالية والان نحن متحمسون لتوظيف 200 فرد جديد للانضمام الي فريق العمل لدينا".

وجديرا بالذكر أن فولكس حققت العديد من المكاسب في السوق الأمريكي بعد افتتاح مصنع تشاتانوجا الذي تكلف مليار دولار بإعفاءات ضريبية وصلت إلى 570 مليون دولار، كما قامت بخطوات عديدة لزيادة مبيعاتها في امريكا وتمثلت في تقديم نسخة أكبر من باسات للسوق الأمريكي وتقديم تخفيضات سعرية عند الشراء وتقديم خدمات الصيانة مجانا لمدة 3 سنوات أو 36.000 ميل .

المصدر:أي فرات

0 التعليقات:

إرسال تعليق