الخميس، 23 يونيو، 2011

أستون مارتن البريطانية ..تعيد النظر في إنتاج الطراز رابيد

جاء انطلاق فئة الكوبيه رباعية الأبواب، ليفتح أمام الكثير من شركات السيارات الكبرى، أبوابًا جديدة لتسويق سياراتها، بل وإطلاق طرازات خاصة للغاية من تلك الفئة، فمرسيدس أطلقت ما يمكن أن نسميه الطراز الأب لتلك الفئة، وهو طراز CLS، ثم تبعتها مباشرة مازيراتي بطراز كواترو بورتيه GTS الرياضي، ثم أطلقت بورشه سيارتها ذائعة الصيت والناجحة للغاية، باناميرا، حتى شركة أستون مارتن أطلقت طرازها الأنيق "رابيد" المنتمي بجيناته إلى هذه العائلة.

ولكن يبدو أن السعر المبالغ فيه للغاية لهذا الطراز، لم يساعد جديًا على تسويقه، وفقا للخطة التسويقية الموضوعة، بحسب ما أعلنته أستون مارتن نفسها اليوم.

فتلك السيارة ذات المائتي ألف دولار أمريكي، أو 160 ألف يورو، لم تحقق ما تمناه القائمون على شركة أستون مارتن البريطانية، وهو ما دعا الشركة لتعلن رسميًا اليوم تقليص إنتاج السيدان الرياضية، إلى خمس وعشرين وحدة فقط في الأسبوع، وهو ما يترجم سنويًا بنحو 1250 وحدة، بانخفاض قدره 750 وحدة عن الخطة الموضوعة.

ربما لهذا السبب، كانت العلامة الإنجليزية العريقة، قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام، نقل خطط إنتاج وتجميع رابيد من مرفق ستاير ماجنا التصنيعي، إلى مصنع الشركة الخاص بها في مقاطعة جايدون، حيثُ يتم تصنيع معظم طرازاتها.

وتأمل أستون مارتن أن يقوم طراز رابيد S المنتظر، برفع مكانة هذا الطراز وسط منافسيه، خاصة أنه أقل منه سعرًا بفارق ضخم في بعض الأحيان.

0 التعليقات:

إرسال تعليق