السبت، 18 فبراير، 2012

للحد من الإختناقات المرورية اليابان تعود لعصر الديناصورات


تستعد اليابان لافتتاح جسر جديد أطلق عليه اسم "جسر الديناصور" خلال نهاية الاسبوع الحالي ويربط بين العاصمة طوكيو وجزيرة صناعية يبني عليها محطة حاويات جديدة في خليج طوكيو وقد قامت اليابان بالانتهاء من اقامة الجسر الذي استغرق بناؤه 10 سنوات للحد من الزحام المروري في طوكيو التي تعتبر من أكثر مدن العالم التي تعاني من الزحام المروري حيث يقطن بها أكثر من 35 مليون شخص.
وكانت اليابان قد خططت لاقامة هذا الجسر في اطار استعدادات طوكيو لتقديم ملف استضافة دورة الالعاب الاوليمبية 2016 وعلي الرغم من انها خسرت سباق استضافة البطولة لصالح ريودي جانيرو البرازيلية الا أن البنية التحتية التي اقامتها اليابان لتعزيز فرصها في استضافة البطولة تثبت يوميا انها كانت تستحق فعلا الاستثمار فيها ومن ضمنها هذا الجسر العملاق الذي يبلغ طوله 1.6 ميل أي ما يعادل 2.5 كم بعرض 4 حارات وقد أطلق عليه جسر الديناصور نظرا لمظهره الغريب الشبيه بمظهر حيوان الديناصور المنقرض .
ووفقا لوكالة انباء بلومبرج فان الجسر تكلف 113 مليار ين وتتوقع حكومة اليابان ان يدر سنويا قرابة 19 مليار ين وتبلغ حمولة الجسر 32.000 سيارة يوميا وعلق شينيتشي ايشي كبير المستشارين في معهد ابحاث نومورا قائلا " الجسر الجديد سيخفف الازدحام في المنطقة الساحلية بالكامل حيث للوقت اهمية قصوي وهو الأمر الذي يعني ان تأثير الجسر اقتصاديا يتعدي توقعات الحكومة بمرتين او ثلاث مرات ".
فيما قال كوكي هوساكا مهندس مدني ان الجسر الذي يزن 36.000 طن يمكن ان يصمد أمام الزلازل التي تضرب طوكيو مباشرة وجديرا بالذكر أن الجسر الضخم جاء بناؤه ليكون متسعا وعاليا بما فيه الكفاية لتمر السفن اسفله الا ان ارتفاعه الكلي كان محدودا نظرا لقربه من موقع مطار هانيدا وبسبب هذه القيود علي الارتفاع فان خيار الجسر المعلق لم يكن متاحا حسب قول الخبراء وبدلا من ذلك قام منفذو الجسر بانفاق عامين في بناء الدعامات وهو الأمر الذي وصفه مدير المشروع يوشيفومي كومادا بأنه كان أمرا محطما للاعصاب بسبب صعوبات وتحديدات البناء.

المصدر:أي فرات

0 التعليقات:

إرسال تعليق