الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

سياارات لها بصمة لاتنسى...الثالثة موستانج


حقيقة تعد الفورد موستانج أيقونة لا تنسى في عالم السيارات بشكل عام، وسيارات العضلات بشكل خاص، ولكن إذا ما بحثنا عن أكثر النسخ المنتجة من موستانج تميزا، واستحقاقا لحمل كأس التميز، نيابة عن تلك العائلة العريقة، فلن نجد أحق من بطلة هوليوود وفخر سلالة العضلات الأمريكية الشهيرة بإلينور.

من منا لم يشاهد فيلم Gone in 60 seconds بمطاردته الشهيرة التي ظهرت فيها تلك الموستانج الجامحة مفرطة القوة، والتي نزعت البطولة من كل طاقم العمل في الفيلم، لتصبح حديث العالم والمثال الأكثر روعة على عراقة السيارات الأمريكية من بعدها، إلينور ما هي إلا سيارة موستانج من طرازات اوائل الستينيات ، تم تعديلها لتصبح نجمة سينمائية، ولكن لم يعلم حينها الجميع أن السيارة ستتحول إلى سلعة شديدة الجاذبية، يسعى خلفها كل عشاق السيارات الكلاسيكية في العالم ، لندرة النسخ الأصلية التي صنعت من تلك السيارة.

فاليوم يمكنك صنع نسخة طبق الأصل من إلينور بمبلغ يبدأ من 109 ألف دولار، إلا أنها لن تصل لتميز إلينور الأصلية، حيثُ كانت النسخة الأصلية مزودة بمحرك من ثمانية سلندرات بقوة 556 حصانا، لديه من طباع العضلات ما يؤهله لدفع إلينور إلى تسارع يحبس الأنفاس، وصوت محرك قادر على كسر النوافذ لنصف قطر دمار قنبلة متوسطة الحجم، فتجربة قيادة إلينور حلم يتمناه عشاق تلك الساحرة، وسيبقى حلما للكثيرين، حيثُ تعتبر إلينور إحدى أكثر السيارات المعدلة تميزا بفضل شخصيتها الإجرامية التي اكتسبتها من تجربتها السينمائية والتي تجعلها في رغبة دائمة للانطلاق.

0 التعليقات:

إرسال تعليق